26‏/08‏/2011

واصل تدخينك يغريني

واصل تدخينك يغريني
رجل في لحظة تدخين
 هي نقطة ضعفي كامرأة
فاستثمر ضعفي وجنوني
دخن لا أروع من رجل
يفنى في الركن يفنيني
 أشعل واحدة من أخرى
أشعلها من جمر عيوني
 ورمادك ضعه على كفي
نيرانك ليست تؤذيني
 فأنا كامرأة يرضيني
ان ألقي نفسي في مقعد
 ساعات في هذا المعبد
أتأمل في وجه المجهد
 وأعد أعد عروق اليد
فـعروق يديك تسليني
 وخيوط الشيب هنا وهنا
تنهي اعصابي وتنهيني
دخن لاأروع من رجل
يفنى في الركن ويفنيني
 احرق احرق قلبي
وتصرف فيه كـ مجنون
 فأنا كامرأة يكفيني
ان اشعر انك تحميني
ان اشعر ان هناك يدا
تتسلل من خلف المقعد
لتلامس ظهري وجبيني
لتداعب أذني بسكون
ولتترك في شعري الاسود
عقدا من زهر الليمون