27‏/08‏/2011

إليكن سيداتي



أكتب إلى كل امرأة اتشحت بسواد حب رجل تظن أنه خان عشرتها ونسي كلامه ووعوده...منكن من ذوات الأرادة الضعيفة،الخائفات من المجهول من هربن من المواجهة ومن الكلمات الفاصلة،علقت جبنها على شماعة خيانته وجلست في الزاوية تندب حزنها وتبكي حبها الضائع...أعلمن يا سيداتي أن كرامتهم أقوى من كل الظروف،حتى أقوى من حبهم
ومنكن من كانت أرادتها أقوى،ولم تخف من نتيجة عودتها...فأكملت ما بدأته وخاضت مغامرة الغوص في بحر المجهول دون تردد وأو حتى أن تعرف إلى أين قد ترميها أمواجه....لتجد نفسها في أحضان السعادة الأبدية أو ما يسموه"حب العمر"