03‏/06‏/2013

جزء من الحب مفقود*


   قبل برهة من العشق...كنت أكتبك على منديل مبلل ببقايا عشق...أما الآن،فأنا أكتبك بأبتذال من نسى...نعم نسيت...نسيت كيف العشق،كيف العطاء،كيف الموت...ولم أنساك...لم أنسى أبدا معني أن تختار من بين المليارات قلبا....تهبه كل شيء...نفسك...قلبك...حبك...حتى ماضيك وحاضرك...وتظن أيضا مستقبلك...تهديه ما تبقى من أيامك على طبق من حب...دون مقابل...ولا حتى امتنان....لكن نسيت كيف...كيف يكون العطاء...فما عدت أفطن لمّا أصدح صارخا بها...لمّا أعلق جسدي بين حياتين تنازعاني...كيف تروي قصة معبرة...تلتف لأجلها العقول...ولا يدركها إلا أولي القلوب.

   الحب في منتهك ضميرك....أغنية جذابة...تترنمين بها بعد منتصف الليل....بحنينية من غناها....بجرح من كتبها...تطربين لها...تتمتمين معها...ذكرى عتيقة...ملقية في غياهب النسيان...ما تلبث أن تعتاد لها أذناك...فما يعود لطربها نغم...وما يعود لذكرها نهم....فتمر على أذنك كنغمة هاتف....غير مسموعة ولا مرئية...من تلك الأشياء العادية التي ترتاد أذنك كل صباح...
تغزوا بعنف كل القلوب اليتيمة...إلا من قلبك....حبك وجه بلا معالم...يتجنب الجلوس إلى العشاق...ليحفظ دمع وجهه...من السقوط عاريا...على الملأ...حبك أنكار صريح...لعاشق يداه تلطختا بعطر أنثاه...رائحتها تفضحه...وعيونه.

   أنت تحبها لكنك تنكر...وستنكر...وستبقى تنكر حتى تعتاد....وتنساها...وتنسى أنها كانت وأنك عشقت......