16‏/08‏/2013

مجرمة...بطريقة ما!


أمام المرآة...تضع آخر اللمسات،رشتين من عطره....
الساعة المزركشة...هدية أخيها من آخر سفراته...
توثق "إبزيم" الكعب العالي الذي انتقته وأمها من السوق قبل أيام....
تخرج إلى الصالة....تقبل جببن والدها:لا تقلق،لن أتأخر....
تخرج من البيت وقلبها يكاد يقفز....فرحا،لا خوفا...بل شعورا بالذنب...
تخرج هاتفها...تطلق العنان لأصابعها تعزف رقمه"دقائق...وأصلك"...
ولقدميها إلى حيث الواقعة...
هي لا تمارس خطأ...هي لم تخن إلا نفسها...بل على وشك ارتكاب جريمة حب.