31‏/08‏/2013

رهبة

وأني أخاف الأوراق الأخيرة من كل كتاب...كخوفي من فراق صديق...أو وداع شعور جميل...رهبة السطر الأخير...أخاف أن أترك لقارئي أنطابعا خاطئا...أو أزمة ما...قصة معلقة...سؤال خانق يبحث عن إجابة...كما أخاف أن يخيب ظني بكاتب أصبح صديقي حقبة ما من الزمن....
فأن كان الكتاب جيدا...أخاف أن لا أجد آخر بجودته...وأن أفقد المتع التي منحني أياها...وإن كان سيئا...أخاف أن تقلب موازينه في آخره...فأندم على حكمي المتسرع...هكذا أنا...دائما خائف...