22‏/11‏/2012

مزهرية أحلام




"الأحلام كالزهور...متى ذبُلت...يستحيل إحياؤها من جديد"

-محمد الماغوط

أتعلم..أكثر ما يخنقني,هو تلك الأمنيات المبحوحة المتحجرج صوتها من تحت انقاض العمر....تلك البراءة الصغيرة المتشبثة بأعماق دواخلنا....تستنكر ما تفعله الأيام بنا من تقدم خطوات العمر متناسين ادراكنا الطفولي الجميل في جانب الذاكرة الأسحق.....تلك المثاليات التي لطالما آمنا بها وصدقناها وضحينا بالكثير من أجلها....نضعها جميعا في خانة الأحلام البائتة,المثيرة للضحك والسخرية.....كانت يوما. طموحا نصبوا إلى تحقيقه كما رسمنا له....بعيدا عن ضوضاء الشباب وصخبه.....بهدوء كنا نجلس بمحاذاة البرآءة,متكئين على جدار الثقة بمن نلقي أحمالنا وراء الظهر عليهم.....لنخطط بأخبث التفاصيل الدقيقة لخطواتنا نحو حلم لربما كان مجنونا أو"ضربا من الخيال"....فهل حقا كبرنا,أم أحلامنا صغرت,أو أننا لم نعد نستحق....أو أن فقد ذلك الشغف للحياة هو ما ذبل وليس أحلام....أظننا كنا أنقى,أطهر.....والأحلام هي من كانت خبيثة.....