03‏/02‏/2013

بآئستي الهاربة

ومن جوف الفراغ المنهك مللا
تُطل أنثى الأنكسار...
بعينيها الغائرتين كآبة...
وأنفها الحاد غرورا....
وقلب تشقق حزنا....
تراوغني بعينيها
تتهرب مني،
وبلا جدوى
ترمم جدار حيائها المتهالك...
لا تخافي يا فتاتي...
فالجدران لا تشي بالحب الطاهر....
وضباب شوارع مدينتنا سيوارينا
عن أعين الأقدار....
سيستر ما فاضت به ارواحنا من شوق....
ويذكر حكاينتا في كتاب مقدس ما.