22‏/02‏/2013

حكاية/ي



   حكاية قصاصات من أمل....نجت من محرقة الأفكار بأعجوبة....هربت من الدفتر الأزرق خلسة...كتلك السحابة القطنية الناعمة...التي أمطرتك على حياتي ذات ربيع...حملتك معها من بلاد العجائب...لتغرق أيامي بأنوثتك الساحرة....وتهطل على جفاف قلبي كأغنية ممنوعة من الصمت....موسيقاها شاردة من قيثارة يونانية قديمة.....تملي عليّ تينك الكلمتين....ترددهما على مسمعي طوال ظهيرة...بشغف النغمة الأولى.


   وفي حبكة الحب اليوم....أسير وغيابك مدعيا اللاكتراث....وأجابه شغفي بالنظر إلى الوراء....والوقوف دقيقة تأمل بطيف عينيك الباهتتان كذكرانا خلفي....عابرا حزني الملقي على قارعة الطريق....يرمقني بتلك النظرة....ليجهش بالبكاء فجأة....ويبلل أطراف أصراري بالدمع....فأتمنع عن النظر إليه....وأكمل طريقي,بصمت.


   ثلاثية تلفزيونية بسيطة....يعشق...يسقط...ينهض من جديد....كحتمية قدر.


   من السهل دائما البدء بالحديث عنك....أن أستطرد إليك خلسة في كلامي....لأسترسل بالتضمين عنا....عن حكايا لنا....مسطورة بماء الذهب على جدار العمر...أتهجد إليها كل مناسبة عشقية....أتكلم وأتكلم حتى يبح صوتي....فكيف أنهي كلامي وقد طال....وأنت لم تنتهي مني بعد....من الصعب الخروج منك....فهل أنهيك بصرخة أم بدمعة,أم أكتفي بالصمت تقديسا فقط؟